+ تكبير الخط | - تصغير الخط
»  ود ابراهيم في بوح خاص لـ ' أفريقيا اليوم' كنت ثائرا في صغري وتمنيت أن أكون مثل النميري. (1)»  صلاح قوش لـ ( أفريقيا اليوم): أنا مسئول عن تاريخي وأعتز به (3)»  صلاح قوش لـ ( أفريقيا اليوم) الـ (سي اي ايه) دافعت عن السودان داخل امريكا (2)»  صلاح قوش لـ ' أفريقيا اليوم' فضلت الصمت لا اريد أن أنكأ الجراح (1)»  في أول حوار له بعد توليه منصب مساعد الرئيس غندور لـ ( أفريقيا اليوم):»  د. عبد الرحيم علي لـ ( أفريقيا اليوم): لملمة الشمل ممكنة ولازمة في المستقبل (1)»  الصادق المهدي لـ ' أفريقيا اليوم': مجموعة غازي مخلصة وحديث أنهم ضعفاء كلام فارغ.»  الصادق المهدي لـ ' أفريقيا اليوم': لم نقرر خروج الناس بعد (2).»  الصادق المهدي لـ ( أفريقيا اليوم): الاتحادي اكتفى بالدخول في بيت طاعة الوطني. (1)»  حسن رزق لـ ' أفريقيا اليوم': لهذه الأسباب الطاهر غير محايد ....»  د.غازي صلاح الدين لـ ( أفريقيا اليوم): المؤتمر الوطني هو الذي اختار المفاصلة.»  د. غازي صلاح الدين لـ (أفريقيا اليوم): لو المذكرة استطاعت أن تحقق مبدأ المحاسبة فهذا إنجاز.»  ياسر يوسف لـ ( أفريقيا اليوم): لسنا منزعجين من الفيسبوك.»  د.غازي صلاح الدين: الإجراءات الإقتصادية أرهقت المواطن ونزلت عليه بقسوة غير مسبوقة.»  د. مصطفى عثمان لـ ( أفريقيا اليوم): لم أوافق الحكومة برفع الدعم بل بتصحيح مساره.
 

أخبار

مؤتمر إعمار دارفور يبدأ فعالياته اليوم بمشاركة 80 دولة .. وتوقعات بجمع 2 مليار دولار لتنمية الإقليم


مؤتمر إعمار دارفور يبدأ فعالياته اليوم بمشاركة 80 دولة .. وتوقعات بجمع 2 مليار دولار لتنمية الإقليم
أحمد أبو الغيط

افريقيا اليوم – محمد عبد الحكيم :

أنهت وزارة الخارجية المصرية استعداداتها لاستضافة المؤتمر الدولي إعادة أعمار وتنمية إقليم دارفور السوداني الذي يعقد اليوم في القاهرة برئاسة مشتركة مصرية تركية ورعاية منظمة المؤتمر الإسلامي بمشاركة 80 دولة وعدد كبير من المنظمات الدولية والإسلامية المانحة .

ومن المنتظر أن يفتتح المؤتمر أحمد أبو الغيط وزير الخارجية ونظيرة التركي أحمد داوود أوغلو بمشاركة أكمل إحسان الدين أوغلو أمين عام منظمة المؤتمر الإسلامي وعمرو موسي الأمين العام لجامعه الدول العربية وجان بينج رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي .

ويشارك في أعمال المؤتمر وفد سوداني رفيع المستوي يترأسه مني آركوي  مساعد الرئيس السوداني عوض الجاز وزير المالية وعلي كرتي وحسبو محمد عبد الرحمن مفوض العون الإنساني ود/ مصطفي عثمان  مستشار الرئيس البشير والمشير سوار الذهب الرئيس السوداني الأسبق .

وحث أكمل إحسان الدين أوغلو الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي الدول الأعضاء بالمنظمة المشاركة والدول غير الأعضاء، والجهات المانحة المختلفة إلي النظر إلى مؤتمر دارفور باعتباره نقلة نوعية في مسيرة دارفور وأهل المنطقة، معربا عن أمله بأن يكون المؤتمر دفعة قوية لجهود السلام الجارية من أجل تعزيز الاستقرار والأمن في الإقليم، من خلال المضي في مشاريع حيوية وتنموية في دارفور.

ورحب الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي باتفاق السلام الإطاري الذي وقعته الحكومة السودانية وحركة العدالة والتحرير في الدوحة، مشيرا إلى أن هذا الاتفاق يعد تطورا نوعيا في سياق حالة الاستقرار والسلام التي تشهدها دارفور .

وأكد إحسان أوغلى بأن التقدم الكبير الذي تشهده الساحة الدارفورية في إطاره السياسي سوف يوفر البيئة الخصبة والملائمة لإنجاح المؤتمر الدولي للمانحين لتنمية وإعمار دارفور .

ولفت الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي إلى أن عدد الجهات المانحة التي سوف تشارك في المؤتمر قد تجاوزت السبعين، مؤكدا أن هذا الزخم لدول أعضاء بالمنظمة، ودول غير أعضاء، ومنظمات غير حكومية ورجال أعمال يعكس الاهتمام الكبير من قبل العالم الإسلامي، والمجتمع الدولي بالحراك الإيجابي في الإقليم، وضرورة استعادة عجلة الحياة في دارفور .

وبيّن إحسان أوغلو بأن المؤتمر يهدف إلى إنعاش عدد من القطاعات الحيوية في الإقليم، مثل (قطاع المياه، والتعليم والصحة والزراعة وصناعة الإسمنت وتعبيد الطرق، والتنمية الريفية وتنمية قدرات المرأة، والإسكان، واستقرار الرحل، والتصنيع الزراعي) فضلا عن إنشاء القرى النموذجية التي سوف تعمل على تشجيع العودة الطوعية إلى دار فور .

وجدد الأمين العام دعوته للمشاركين إلى مضاعفة مساهماتهم، والتي وصفها بأنها ستكون اللبنة الأساسية في بناء دارفور، مؤكدا أن ذلك يعد واجبا إسلاميا، والتزاما إنسانيا مستحقا .

 وقال السفير محمد قاسم مدير إدارة السودان بوزارة الخارجية : أن مصر وتركيا وجها الدعوات لحوالي 80 دولة وهي الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي وعدد من الدول الأوربية والولايات المتحدة والصين إضافة إلي الأمم المتحدة والبنك الدولي والاتحاد الافريقى والجامعة العربية للمشاركة في هذا المؤتمر  .

وأكد قاسم أن الهدف من المؤتمر توفير 2 مليار دولار لإقامة عدد من المشروعات التنموية سيتم طرحها خلال المؤتمر وتتضمن  6 مجالات هي الإسكان والتخطيط العمراني والزراعة والثروة الحيوانية والغابات وصناعة الاسمنت والطرق والتصنيع الزراعي والتنمية الريفية وتنمية المرأة وبناء القدرات بالإضافة إلى مشروعات في المياه والصحة والتعليم حيث تم التشاور مع الحكومة السودانية حولها وأشرف على تحديدها مجموعة من الخبراء فى منظمة المؤتمر الاسلامى والسودان .

وأشار قاسم إلى أن المشروعات تتضمن محطات للمياه وصيانة خزانات المياه وإقامة قرى نموذجية لإعادة التوطين في ولايات دارفور الثلاث وإنشاء مراكز للتدريب ومصانع للاسمنت وإنشاء الطرق وإدخال التصنيع الزراعي في المجتمعات المحلية وبرامج زراعية متكاملة وإعادة تأهيل وتشييد المرافق الصحية وتطوير خدماتها والتأهيل النفسي للمتأثرين بالحرب وبناء وصيانة المدارس وتطوير خدمات التعليم والتعليم الفني .

وأضح قاسم أنه سيتم تشكيل لجنة لمتابعة وتقييم وتحديد المشروعات التي سيتم البدء في إنشائها على مدار الثلاث سنوات القادمة من خلال صندوق أو بنك توضع فيه حصيلة المنح التي ستتعهد بها الدول خلال المؤتمر والإنفاق منها على هذه المشروعات مشيرا إلى أنه عقد اجتماعا قبل يومين مع سفراء الدول المانحة  بالقاهرة لتوضيح المشروعات المطروحة .

وقال : أن الهدف من عقد المؤتمر الانتقال من مرحلة تقديم مساعدات إغاثة إلى مرحلة التنمية لتشجيع العودة الطوعية للنازحين الى قراهم وجعل عنصر التنمية عنصرا جاذبا لعودة هؤلاء النازحين الذين يزيد عددهم عن مليونين وتحقيق الأمن والاستقرار في إقليم دارفور .

وأضاف : أن فكرة عقد المؤتمر جاءت خلال اجتماع لمنظمة المؤتمر الاسلامى في دمشق 2007 .
 

Bookmark and Share

أضف تعليق

الاسم
البلد
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
من فضلك أدخل الكود الموجود أمامك

تعليقات القراء (0)


التعليقات المنشورة لا تعبر إلا عن رأي كاتبها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 
 

أخبار أخرى

 

البحث