+ تكبير الخط | - تصغير الخط
»  ود ابراهيم في بوح خاص لـ ' أفريقيا اليوم' كنت ثائرا في صغري وتمنيت أن أكون مثل النميري. (1)»  صلاح قوش لـ ( أفريقيا اليوم): أنا مسئول عن تاريخي وأعتز به (3)»  صلاح قوش لـ ( أفريقيا اليوم) الـ (سي اي ايه) دافعت عن السودان داخل امريكا (2)»  صلاح قوش لـ ' أفريقيا اليوم' فضلت الصمت لا اريد أن أنكأ الجراح (1)»  في أول حوار له بعد توليه منصب مساعد الرئيس غندور لـ ( أفريقيا اليوم):»  د. عبد الرحيم علي لـ ( أفريقيا اليوم): لملمة الشمل ممكنة ولازمة في المستقبل (1)»  الصادق المهدي لـ ' أفريقيا اليوم': مجموعة غازي مخلصة وحديث أنهم ضعفاء كلام فارغ.»  الصادق المهدي لـ ' أفريقيا اليوم': لم نقرر خروج الناس بعد (2).»  الصادق المهدي لـ ( أفريقيا اليوم): الاتحادي اكتفى بالدخول في بيت طاعة الوطني. (1)»  حسن رزق لـ ' أفريقيا اليوم': لهذه الأسباب الطاهر غير محايد ....»  د.غازي صلاح الدين لـ ( أفريقيا اليوم): المؤتمر الوطني هو الذي اختار المفاصلة.»  د. غازي صلاح الدين لـ (أفريقيا اليوم): لو المذكرة استطاعت أن تحقق مبدأ المحاسبة فهذا إنجاز.»  ياسر يوسف لـ ( أفريقيا اليوم): لسنا منزعجين من الفيسبوك.»  د.غازي صلاح الدين: الإجراءات الإقتصادية أرهقت المواطن ونزلت عليه بقسوة غير مسبوقة.»  د. مصطفى عثمان لـ ( أفريقيا اليوم): لم أوافق الحكومة برفع الدعم بل بتصحيح مساره.
 

أخبار

الجامعات التونسية الخاصة بديل للطلبة الأفارقة عن أوروبا.


الجامعات التونسية الخاصة بديل للطلبة الأفارقة عن أوروبا.

 

 

 

 

 

 

باريس -   أ ش أ

 أصبحت الجامعات التونسية خيارا بديلا للجامعات الأوروبية أمام الطلبة الأفارقة بعد أن تزايدت المعوقات التي تضعها معظم الجامعات الأوروبية أمام طالبي العلم الأفارقة في إطار الحد من الهجرة إلى دول الإتحاد الأوروبي .
 
وذكرت مجلة "جون أفريك" الفرنسية أن الجامعات التونسية  لم تعد شهرتها تقتصر فقط على  تخريج الآلاف من طلبة الشهادات العليا المؤهلين الذين يعانون من البطالة بعد تخرجهم بل أصبحت وجهة مهمة للطلبة الأفارقة خاصة الجامعات التونسية الخاصة التي تزايدت أعدادها بشكل كبير منذ عام 2000 .
 
وكشفت المجلة عن أن عدد الطلبة الأفارقة في الجامعات التونسية بلغ في العام الدراسي الحالي نحو 8 آلاف طالب 7 آلاف طالب منهم مسجلين في جامعات تونسية  خاصة .
 
وصرح محمود تريكي عميد جامعة " ميديتريان سكول أوف بيزنيس " التونسية الخاصة أن تونس أصبحت وجهة بديلة للطلبة الأفارقة بعد أن  تزايدت  الصعوبات و العراقيل  التي يواجهها طالبي العلم الأفارقة للالتحاق بالجامعات الأوروبية في إطار مكافحة الهجرة إلى أوروبا بضغوط من اليمين المتطرف.
 
وأضاف أن الجامعات التونسية تقدم مزايا عديدة للطلبة الأفارقة من خلال تعاونها مع الجامعات الأوروبية مما يمنح الطلاب الأفارقة شهادات تتساوى مع الشهادات التي يحصل عليها الطلاب الأفارقة لو التحقوا بجامعات أوروبية.
 
يشار إلى أن جامعة تونس – دوفين على سبيل المثال أصبحت تقدم نفس الشهادة العليا التي تقدمها جامعة باريس دوفين الفرنسية لطلبتها.
 
ويرى تريكي أن عدم مغالاة الجامعات التونسية في مصروفاتها تعد من عوامل جذب الطلبة الأفارقة فالمصروفات الدراسية في الجامعات التونسية المفروضة على الطلبة الأجانب تتراوح بين  3000 إلى 3500 يورو  فقط  ( 24 ألف جنيه مصر تقريبا ).
 
وتوفر الجامعات التونسية للطلبة الأفارقة الشهادات التي يحتجها سوق العمل الأفريقي و الدولي خاصة الهندسة والإدارة والاقتصاد والعلوم الالكترونية والتجارة والحقوق.
 
يذكر  أن عدد الجامعات الخاصة في تونس ارتفع إلى 25 جامعة معظم طلبتها الأفارقة من الجابون والكاميرون ومالي وكوت ديفوار والكونغو.
 
وتبلغ نسبة نجاح الطلبة الأفارقة في الجامعات التونسية نحو 70 في المائة .
 
يشار إلى أن الطلبة الأفارقة كانوا يكتفون في الماضي بتعلم الفقه و علوم الدين الإسلامي في جامعة الزيتونة التونسية الحكومية .

Bookmark and Share

أضف تعليق

الاسم
البلد
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
من فضلك أدخل الكود الموجود أمامك

تعليقات القراء (1)


BbkkmHRyHV
Yariela | ظ…طµط±
02 يونيو 2012 - 11:54 صباحا
Your article was ecxlelent and erudite.

التعليقات المنشورة لا تعبر إلا عن رأي كاتبها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 
 

أخبار أخرى

 

البحث