+ تكبير الخط | - تصغير الخط
»  ود ابراهيم في بوح خاص لـ ' أفريقيا اليوم' كنت ثائرا في صغري وتمنيت أن أكون مثل النميري. (1)»  صلاح قوش لـ ( أفريقيا اليوم): أنا مسئول عن تاريخي وأعتز به (3)»  صلاح قوش لـ ( أفريقيا اليوم) الـ (سي اي ايه) دافعت عن السودان داخل امريكا (2)»  صلاح قوش لـ ' أفريقيا اليوم' فضلت الصمت لا اريد أن أنكأ الجراح (1)»  في أول حوار له بعد توليه منصب مساعد الرئيس غندور لـ ( أفريقيا اليوم):»  د. عبد الرحيم علي لـ ( أفريقيا اليوم): لملمة الشمل ممكنة ولازمة في المستقبل (1)»  الصادق المهدي لـ ' أفريقيا اليوم': مجموعة غازي مخلصة وحديث أنهم ضعفاء كلام فارغ.»  الصادق المهدي لـ ' أفريقيا اليوم': لم نقرر خروج الناس بعد (2).»  الصادق المهدي لـ ( أفريقيا اليوم): الاتحادي اكتفى بالدخول في بيت طاعة الوطني. (1)»  حسن رزق لـ ' أفريقيا اليوم': لهذه الأسباب الطاهر غير محايد ....»  د.غازي صلاح الدين لـ ( أفريقيا اليوم): المؤتمر الوطني هو الذي اختار المفاصلة.»  د. غازي صلاح الدين لـ (أفريقيا اليوم): لو المذكرة استطاعت أن تحقق مبدأ المحاسبة فهذا إنجاز.»  ياسر يوسف لـ ( أفريقيا اليوم): لسنا منزعجين من الفيسبوك.»  د.غازي صلاح الدين: الإجراءات الإقتصادية أرهقت المواطن ونزلت عليه بقسوة غير مسبوقة.»  د. مصطفى عثمان لـ ( أفريقيا اليوم): لم أوافق الحكومة برفع الدعم بل بتصحيح مساره.
 

ثقافات و فنون أفريقية

جنازة رسمية وشعبية للفنانة وردة في الجزائر اليوم بعد الصلاة عليها في القاهرة أمس.


جنازة رسمية وشعبية للفنانة وردة في الجزائر اليوم بعد الصلاة عليها في القاهرة أمس.
وردة الجزائرية

 

  

 

 

 

 

 

الجزائر  - القاهرة : أفريقيا اليوم

حملت طائرة خاصة من الرئاسة الجزائرية جثمان الفنانة الراحلة وردة والتي وافتها المنية بمسكنها بالعاصمة المصرية مساء أمس الأول إثر أزمة قلبية ، وتم الصلاة عليها في أحد مساجد القاهرة ، فيما نعتها مختلف وسائل الإعلام المصرية ، ومن المقرر   أن يواري جسد الراحلة  الثرى  اليوم  بمقبرة "العالية "بالجزائر العاصمة في جنازة رسمية وشعبية .
  
وتعد  "مقبرة العالية"   أهم مقبرة فى الجزائر ومدفون فيها زعماء ورؤساء الجزائر الراحلين بالإضافة إلى أشهر الشخصيات من مختلف المجالات.
و أكد الرئيس  الجزائري  عبد العزيز بوتفليقة أن الفنانة الراحلة وردة نذرت حياتها لفنها فرفعت رايته في محافل الفن وأسمعت كلمته في منابره وكانت في ذلك قامة قل أن تسامى وموهبة مبدعة ندر أن تضاهى.
  
وقال بوتفليقة - فى برقية عزاء بعث بها اليوم إلى كافة أفراد أسرة الفنانة وردة الجزائرية - أن حكمة الله جل وعلا شاءت أن تودع وردة دنياها وهي تستعد مع حرائر الجزائر وأحرارها للاحتفال بالذكرى الخمسين لعيد الاستقلال وأن تسهم فيها بإبداعها كما أسهمت في ثورة التحرير الوطني بما كانت تقدم لجبهة التحرير من إعانات في مكاتب الحكومة المؤقتة خاصة في مكتبها بلبنان .
  
وأضاف " لئن أسلمت وردة روحها لبارئها وهي في مصر بعيدة عن وطنها فإنها لم تكن غريبة فيها ، إذ أمضت جل حياتها في القاهرة التي ارتفع فيها صوتها وذاع منها صيتها وتوثقت لها صلات رحم وتوسعت علاقاتها بأهل الفن والإبداع وأساطينه ولكن الله أكرمها أن جعل مثواها في وطنها الذي حملته في قلبها وروحها وصوتها وجابت به الدنيا وأن جعل صوتها ينادي  "أحبك يا بلادي " قبل أن تلفظ النفس الأخير وتلك منة يمن بها الله على عباده المخلصين".

والفنانة الراحلة     وردة الجزائرية   اسمها الحقيقي وردة فتوكي وولدت  سنة 1939 بفرنسا من أم لبنانية و أب جزائري  محمد فتوكي و أصله من منطقة سوق أهراس  بالشرق الجزائري
    
بدأت وردة الغناء في سن مبكرة خلال الخمسينات في مؤسسة فنية كان يملكها
والدها قبل أن تباشر مشوارا فنيا ثريا في المشرق.
     
و في سنة 1972  شاركت المطربة التي تعد رمزا للأغنية العربية بدعوة من الرئيس الراحل هواري بومدين في احتفالات الذكرى ال10 لاستقلال الجزائر حيث أدت أغنية "من بعيد" تخليدا لذكرى شهداء ثورة نوفمبر،  و بعد غياب طويل  كانت عودتها إلى بلدها الأصلي  لحظات جد مؤثرة.
        
كما أن المطربة وردة التي اشتهرت بأغاني الحب التي كتبتها و لحنتها أسماء بارزة للأغنية الشرقية أمثال محمد الموحي و رياض السنباطي و محمد عبد الوهاب و بليغ حمدي الذي كان زوجا لها خلال فترة معينة معروفة بأدائها لروائع كرست نضال الشعب الجزائري ضد الاحتلال الفرنسي من بينها "عيد الكرامة" (بمناسبة الذكرى ال20 لاستقلال الجزائر) و "الصومام" و "بلادي أحبك" التي أدتها خلال أعياد وطنية عدة.
       
و كان لهذه الفنانة الكاملة المعروفة بأغنية "في يوم و ليلة" تجربة في السينما لاسيما في فيلمي "صوت الحب" و "حكايتي مع الزمان" اللذين أدت فيهما البعض من أغانيها البارزة.
         
و خلال التسعينات  شرعت في أداء الأغنية القصيرة من خلال فرض وجودها
ضمن جيل المطربين الشباب بفضل أغاني "حرمت أحبك" و "بتونس بيك" و "نار الغيرة"
و "الغربة" و "يا خسارة" و غيرها.
    
و قد تم تسويق أكثر من 20 مليون ألبوم عبر العالم  لمؤدية أغنية "لولا الملامة" و "الفراق".

و يعد الرصيد الفني لوردة الجزائرية أكثر من 300 أغنية  .

Bookmark and Share

أضف تعليق

الاسم
البلد
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
من فضلك أدخل الكود الموجود أمامك

تعليقات القراء (0)


التعليقات المنشورة لا تعبر إلا عن رأي كاتبها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع